منتدى دقات قلب
قم بتسجيل يابعدي


&&اهلا وسهلا &&
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سقَيا الروح

avatar

عدد المساهمات : 106
نقاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة   الأحد يونيو 06, 2010 3:45 pm

على اخر كل اسبوع رح احط ملخصات كتابية للحلقات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سقَيا الروح

avatar

عدد المساهمات : 106
نقاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة   الأحد يونيو 06, 2010 3:46 pm

الحلقة الـ1:"جميلة" تشعل النار بين أهالي الضيعة



بين أحضان الجبال الشاهقة وطبيعة الأرض القاسية في قرية "الضيعة"، بدأت أحداث الحلقة الأولى من المسلسل التركي "الأرض الطيبة"، بقصة حب بين الفتاة "جميلة" والطبيب "رواد" الذي نجح في إغوائها، ما فجر الأوضاع في القرية الهادئة.
وداخل قرية "الضيعة" بدأت أحداث الحلقة الأولى التي عرضت السبت الـ17 من إبريل/نيسان، باكتشاف الفتاة جميلة حملها من الطبيب رواد، الأمر الذي أصابها بحالة من الهلع والخوف من عائلتها وأهالي القرية البسيطة.
على الفور هرعت جميلة إلى حبيبها رواد وتخبره بأمر حملها، وتمكن رواد من تهدئة حبيبته واتفقا على الهروب من القرية دون أن يشعر أحد بتلك المصيبة الكبرى.
سمعت حنان حديث رواد مع جميلة، وسرعان ما أخبرت والدها بذلك الحديث المثير، الأمر الذي جعل الخبر ينتشر بين أهالي القرية البسطاء.
في المساء دخل المعلم بدر إلى مقهى القرية ليحتسي بعض الشاي كعادته، ووجد جميع أهالي القرية ينفرون منه ولا يتحدثون معه، الأمر الذي أثار دهشة الرجل العجوز، وأخبره صاحب المقهى بالجريمة البشعة التي ارتكبتها ابنته جميلة.
في تلك الأثناء، لعب الطبيب رواد دور النذل ولم يحضر في الموعد مع حبيبته للهروب من القرية، الأمر الذي أصاب جميلة بحالة شديدة من الحزن واليأس.
رسم الغضب ملامح وجه المعلم بدر، وهرع إلى المنزل ليجد فتاته تجمع ملابسها استعداد لمغادرة المنزل، فقام الأب الحزين بضرب جميلة بقوة حتى نزفت كثيرا من الدماء.
فور علمها بنبأ الجريمة التي ارتكبتها جميلة، هرعت سناء إلى منزل المعلم بدر وتوسلت إليه ليترك الفتاة ويسامحها، وأن يجعل انتقامه موجها إلى الطبيب رواد.
اجتمع شيوخ وعقلاء القرية في منزل الشيخ إبراهيم، الذي طالب بدوره بالعفو عن الفتاة المسكينة والانتقام من الطبيب رواد، مشيرا إلى ضرورة التخلص من العادات والتقاليد البدائية التي تتبعها أهالي القرية.
لم يقتنع حسون –شقيق جميلة– بتلك الأحاديث والمطالب التي دارت داخل مجلس الشيخ إبراهيم، وقام بنفسه بالبحث عن جميلة لقتلها.
وأثناء قيام الأهالي بالبحث عن الطبيب المجرم، قام أحد شباب القرية بإطلاق النار صوب أحد الأطفال المختبئين في حدائق القرية، ظنا منه بأنه الطبيب رواد.
في تلك الأثناء، كان الطبيب طارق قد وصل إلى قرية "الضيعة" في زيارة إلى صديقه الطبيب رواد، وفور دخوله القرية سمع من الأهالي الجريمة البشعة التي ارتكبها صديقه في حق الفتاة جميلة.
شاهد الطبيب رواد دماء الطفل الصغير تنزف من جسده، وقرر أن يجري عملية جراحية ليخرج الرصاصة المخترقة جسده النحيل.
طالب أهالي القرية الطبيب الشاب بسرعة إجراء العملية حتى لا يفقد الطفل مزيدا من الدماء، مهددين الطبيب أنه في حال موت الطفل فسوف يقتلوه.
لم يخش الطبيب طارق تهديدات أهالي "الضيعة"، وقرر أن يجري العملية مستخدما أدوات طبية بدائية، ولكنه كان تحديا كبيرا مع النفس. وأثناء إجرائه العملية، تذكر الطبيب الشاب العملية التي فشل فيها في الماضي وتسبب في وفاة المريض، الأمر الذي كاد أن ينهي حياته الطبية. ترى هل يتمكن الطبيب طارق من إنقاذ حياة الطفل؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سقَيا الروح

avatar

عدد المساهمات : 106
نقاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة   الأحد يونيو 06, 2010 3:47 pm

الحلقة الـ2: أهالي "الضيعة" يرفضون تشييع جثمان جميلة






أظهر الطبيب طارق براعة كبيرة بعدما تمكن من إنقاذ حياة الطفل علي الذي أصابته إحدى الطلقات النارية، يأتي ذلك في الوقت الذي يرفض فيه أهالي الضيعة تشييع جثمان الفتاة جميلة بعد أن قتلها شقيقها الأصغر أحمد انتقاما لعائلته وإعادة كرامتها من جديد.
توالت الأحداث خلال الحلقة الـ2 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" الذي يعرض يوميا في تمام الساعة 16.00 بتوقيت السعودية، عدا يومي الخميس والجمعة على MBC4؛ حيث أعلن المعلم بدر، خلال حلقة الأحد 18 إبريل/نيسان، عن عفوه تجاه ابنته جميلة بعد الجريمة البشعة التي ارتكبتها في حق العائلة، وقرر السماح لها بالعودة مجددا إلى المنزل بعد اقتناعه بحديث الشيخ إبراهيم كبير الضيعة.
قامت سناء بإحضار جميلة من المخبأ التي كانت تقطن فيه في بطن الجبل، ورافقتها إلى منزلها وهي مغطاة الرأس، وفور دخول الفتاة المسكينة المنزل وقعت المفاجأة الكبرى.
خرج الطفل أحمد -شقيق جميلة- من إحدى غرف المنزل وهو يحمل في يده مسدسا وصوبه تجاه صدر شقيقته، مؤكدا أنه سوف يغسل عار العائلة بعد فعلتها القبيحة.
طالب الجميع أحمد بالهدوء، ولكن الطفل الصغير أصر على موقفه وقام بإطلاق الأعيرة النارية التي أصابت شقيقته في مقتل، ولفظت أنفاسها الأخيرة وسط صراخ وعويل نساء الضيعة.
رفض المعلم بدر تشيع جنازة ابنته، مشيرا إلى أن طفله الصغير أحمد تمكن إعادة كرامة العائلة من جديد.
لم يتأخر الشيخ إبراهيم في تشييع جنازة تليق بالفتاة جميلة ضحية الطبيب رواد، وقام بدفن الفتاة في مقابر أهل الضيعة وسط حزن ودموع والدتها.
على جانب آخر، وعلى الرغم من نجاحه في إجراء العملية الجراحية لأحد أطفال الضيعة إلا أن أهالي الضيعة رفضوا التعاطف مع الطبيب طارق ونظروا إليه نظرة المتهم لأنه صديق الطبيب رواد صاحب المشاكل الرئيسية داخل الضيعة الصغيرة.
حاول الطبيب طارق أن يبرأ نفسه من الاتهامات التي نسبها أهل الضيعة له ولكن دون جدوى، فقرر أن يلزم بيته الصغير ولا يخرج إلا في حالات الطوارئ القصوى.
بعد أن أتى الليل بظلماته الكاحلة، جمع حسون -شقيق جميلة الأكبر- شباب الضيعة، وهاجموا منزل الطبيب طارق ظنا منهم أنه يعرف مكان الطبيب رواد.
أكد طارق أنه لا يمتلك أي معلومات حول صديقه المختفي، مشيرا إلى أنه حضر إلى الضيعة الصغيرة قادما من العاصمة التركية "إسطنبول" ليقدم المساعدة لأهلها.
في تلك الأثناء، حضر الشيخ إبراهيم -كبير أهالي الضيعة- ووبخ حسون والشباب بالكلام كثيرا، وطالبهم بإطلاق سراح الطبيب طارق، معتذرا للطبيب الشاب عن جميع الاتهامات التي وجهت له.
قرر الطبيب طارق أن يغادر الضيعة في الليل بعد الاتهامات المتكررة والمتلاحقة له، ومهاجمة شباب الضيعة له.
وقبل مغادرته الضيعة طلب طارق التحدث هاتفيا ليطمئن عائلته في "إسطنبول"، ليخبرهم بأنه في الجنوب من أجل إنجاز بعض الأعمال، وسرعان ما جاءت المفاجأة المدوية.
كشف مصطفى -والد الطبيب طارق- أن الضيعة بها سناء والدة طارق الحقيقية، التي تركته في طفولته خوفا من موته بسبب الفقر وأعمال العنف الموجودة في الضيعة.. ترى هل يكتشف الطبيب طارق حقيقته؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سقَيا الروح

avatar

عدد المساهمات : 106
نقاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة   الأحد يونيو 06, 2010 3:48 pm

الحلقة الثالثة


ما زال أهالي ضيعة "سوسار" يعاملون الطبيب طارق معاملة سيئة، فعلى رغم تقديمه عددا من المساعدات الطبية إلا أن الطبيب قرر الرحيل من الضيعة ليعود إلى العاصمة التركية.

توالت الأحداث خلال الحلقة الـ3 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة"، الذي يعرض يوميا في تمام الساعة 16.00 بتوقيت السعودية، عدا يومي الخميس والجمعة على MBC4.
الطبيب الشاب طارق ترك ضيعة "سوسار" بعد المعاملة الجافة التي وجدها من أهل الضيعة بعد الجرائم البشعة التي ارتكبها صديقة الطبيب رواد.
تدخل القدر للمرة الثانية، خلال حلقة الإثنين 19 إبريل/نيسان، ومنع رحيل الطبيب طارق من الرحيل عن أهل الضيعة.
حضرت ممرضة المركز الصحي وأخبرت الطبيب بأن هناك حالة تسمم أصابت أطفال الضيعة وطالبته بسرعة التوجه إلى المركز الصحي للاستعانة بخبراته.
كالعادة هدد أهالي الضيعة الطبيب الشاب، وطالبوه بعلاج أطفالهم وإلا قتلوه وعذبوه حتى الموت، ولكن الطبيب طارق لم يصغِ لتلك الاتهامات وقرر مباشرة عمله على وجه السرعة.
تمكن الطبيب طارق من إنقاذ أطفال الضيعة، ولكن إحدى الفتيات رفضت عائلتها خضوعها للعلاج في المركز الصحي، الأمر الذي أدى إلى تفاقم حالتها الصحية.
تدخل الطبيب الشاب من أجل تقديم العلاج اللازم للطفلة الصغيرة، ولكن دون جدوى، فماتت الطفلة وسط صراخ وعويل نساء عائلتها.
وعلى الرغم من المساعدات الإنسانية الكبيرة التي قدمها الطبيب طارق، طالب أهل الضيعة بسرعة رحيل الطبيب الشاب من بينهم، الأمر الذي جعل طارق يتخذ قراره النهائي بالرحيل وعدم العودة مهما حدث.
اتخذ طارق الطرق الجبلية طريقا له، وفي أثناء رحيله تعقبه بعض الصبية الذين دخلوا في حقل الألغام دون أن يعرفوا، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحدهم إصابة بالغة.
تدخل طارق على الفور وحاول إنقاذ باقي الصبية، كما قام بربط ساق الطفل الصغير المصابة نتيجة انفجار اللغم.
وفي سياق مختلف، كان الطبيب طارق قد أكد أن بقرة السيدة سناء ماتت بسبب قلة التغذية، وبالتالي عليها دفع كافة الديون المدانة بها.
بتلك التصريحات التي أدلى الطبيب طارق جعل جماعة الأغا تطلب احتجاز نيرمين ابنة السيدة سناء حتى تقوم الأخيرة بسد كافة النقود والمدانة من خلالها لجماعة الأغا.
ذهب الأغا إلى منزل سناء ليأخذ نيرمين، ولكنه لم يجد الشابة في المنزل، وأخبرته والدتها بأنها هربت إلى الجبل خوفا من جماعته، الأمر الذي جعل الأغا يصاب بحالة من الهياج الشديد.
قرر الأغا اصطحاب جماعته للبحث عن نيرمين بين الطرقات الجبلية الشاقة، ولكن جميع محاولته باءت بالفشل، ولكنه لم يفقد الأمل وقرر مواصلة البحث حتى يعثر على الشابة البائسة.
في تلك الأثناء، تمكنت نيرمين من الاختباء في أحد الكهوف الجبلية حتى تختفي عن أنظار رجال الأغا، ولكن كانت المفاجأة الكبرى عندما وجدت نيرمين الطبيب رواد -الذي ارتكب جرائم في حق أهالي الضيعة- داخل الكهف يقوم بعلاج بعض المصابين وهو مقيد بالسلاسل وتحت تهديد السلاح.
وسرعان ما تصاعدت الأحداث، ليتمكن الطبيب رواد من الهروب ولكن رجال الجبل المسلحين هرعوا وراءه حتى قام أحدهم بإطلاق النار عليه ليلقى حتفه على الفور.

الحلقة الرابعة


في تطور مفاجئ للأحداث، اجتاح وباء خطير حظائر ضيعة "سوسار"، الأمر الذي شكّل خطورة بالغة على أهالي الضيعة الذين يتناولون اللحوم بصفة يومية، من جانبه حاول الطبيب طارق توعية الأهالي ولكن بدون جدوى.
وفي الحلقة الـ4 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" -الذي يعرض يوميا في تمام الساعة الـ 16.00 بتوقيت السعودية عدا يومي الخميس والجمعة على MBC1- عاد الطبيب طارق مجددا إلى ضيعة "سوسار" حاملا على يده أحد الأطفال الذين أصيبوا جراء دخلوهم حقل الألغام، وتمكن الطبيب الشاب من تقديم المساعدة الطبية التي مكنت الطفل من الحفاظ على حياته.
وفي حلقة الثلاثاء الـ20 من إبريل/نيسان، دخل طارق أرض الضيعة وسط ذهول أهلها الذين تأكدوا من رحيله، ولكنه عاد لينقذ أحد أطفالها، ويزيل عن كاهلهم عديدا من المصائب والكوارث.
يأتي ذلك في الوقت الذي اجتاح فيه وباء خطير ضيعة "سوسار"، الأمر الذي يهدد جميع أفرادها بالموت تسمما من تناول اللحوم المصابة بالوباء.
حاول الطبيب طارق أن يقوم بحملات توعية بين أهالي الضيعة، ولكن جميع محاولته باءت بالفشل، وسط رفض أهالي الضيعة الاستماع لنصائح الطبيب الشاب.
وفي سياق مختلف، عادت زينب إلى الضيعة مجددا، وذهب لوالدها حميد أغا، ليخبره بعودتها وسط حفاوة بالغة من عائلتها.
قام رجال العصابات -الذين يتخذون من الجبال ملاذا آمنا لهم- بالقبض على نيرمين، بعد أن حاولت الهرب من رجال حميد أغا، ولكنها بفضل شجاعتها تمكنت من الهرب من أيدي الرجال القتلة.
ولكن لم يمهل القدر نيرمين الفرصة للهروب وسط الأودية والجبال، فقد تمكن حميد أغا من الوصول إلى نيرمين، وقام بتوثيق يديها ليسحبها إلى الضيعة في منظر يشبه الماشية التي يربيها حميد أغا في حظيرته.
فور فك وثاقها، خطفت نيرمين مسدس حميد أغا، وأعلنت أمام الجميع أنها سوف تقتل نفسها، لكي لا تذهب مع رجال الأغا.
تدخل الطبيب طارق في الوقت المناسب، وتمكن من خطف المسدس من يدي نيرمين، مؤكدا لأهالي الضيعة أنه حاول إنقاذ الفتاة البائسة قبل ارتكبها جريمة في حق نفسها.
أكد حميد أغا أنه سوف يتزوج من نيرمين، بعدما عجزت والدتها عن سد الدين المعلق في رقبتها، الأمر الذي أحزن سناء –والدة نيرمين– كثيرا، وشعرت أن ابنتها الوحيدة ضاعت وسط سلبية أهل الضيعة.
تدخل الشيخ إبراهيم –أحد عقلاء الضيعة– وحاول إتمام تلك الزيجة الخاطئة، مستشهدا بالأدلة الدينية التي تحرم الزواج دون موافقة أحد أطرافه، ولكن حميد أغا اتهم الشيخ بمخالفة عادات وتقاليد الضيعة

الحلقة الخامسة


جسّد الطبيب طارق شخصية تاجر السعادة الذي يجلب الفرح والسرور لأهالي ضيعة "سوسار"، بعد أن نجح في علاج الكثير من الأمراض المستعصية، بالإضافة إلى إنقاذ حياة الفتاة نيرمين التي قامت بإطلاق النار على نفسها لتوقف زيجتها بأحد الرجال المسنين.
توالت الصراعات داخل أحداث الحلقة الـ5 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" الذي يُعرض يوميا في تمام الساعة 16.00 بتوقيت السعودية عدا يومي الخميس والجمعة على MBC4؛ حيث استعان حميد أغا بشيخ إحدى الضياع المجاورة ليعقد قران شقيقه على الفتاة نيرمين بعد أن رفض الشيخ إبراهيم إتمام تلك الزيجة الخاطئة.
وفور خروج الفتاة نيرمين من محبسها؛ ظلت تبكي كثيرا وتوسلت لحميد أغا أن يتركها تذهب إلى والدتها المسنة، ويوقف تلك الزيجة البشعة.
وفي حلقة الأربعاء 21 إبريل/نيسان؛ رفض حميد أغا بقلب جامد ونظرات قاسية؛ توسلات الفتاة البائسة نيرمين، مؤكدا عزمه إتمامَ تلك الزيجة مهما كانت الأسباب.
لم تجد الفتاة نيرمين غير خطف مسدس حميد أغا، وهددت الجميع بقتل نفسها في حالة الزواج برجل يكبرها بعشرات السنوات، فتدخل زينب على الفور وتحاول أخذ المسدس من نيرمين؛ إلا أن الأخيرة كانت أسرع فأصابت نفسها في مقتل.
حمل الأهالي نيرمين إلى المركز الصحي لتلقي العلاج اللازم وإنقاذ حياتها من الموت؛ فقام الطبيب طارق بإجراء جراحة عاجلة لنيرمين، وتمكن بفضل مهارته الفائقة من إنقاذ حياتها من الموت على الرغم من بدائية أدواته الطبية.
فقدت نيرمين الكثير من الدماء، فطلب الطبيب طارق الكشف عن فصيلة دم نيرمين، فوجدها مطابقة تماما لفصيلة دمه.
لم يتردد الطبيب الشاب لحظة واحدة في التبرع بدمه لإنقاذ حياة نيرمين، وقام بسحب كميات كبيرة من دمه، وتمكن من إنقاذ حياة نيرمين التي كادت أن تفقدها في اللحظات الأخيرة.
لم يتوقف دور الطبيب الشاب عند هذا الحد، ففور علمه بالدية محل النزاع بين سناء -والدة نيرمين- وجماعة حميد أغا؛ قام طارق بإخراج حافظة نقوده، وأعطى أموال الدية للسيدة سناء لتقوم بسداد الدين لحميد أغا، وتخلص ابنتها من جبروته.
وعلى الرغم من كل الأحداث الدامية التي تقع لعائلة سناء؛ لم يعلم الطبيب طارق أن تلك السيدة البائسة هي والدته الحقيقية التي قامت بإعطائه إلى مصطفى حتى تنقذه من الخطف على أيدي الجماعات الإرهابية.
وبالفعل وكأنه يعلم تماما أنها والدته؛ قدم الطبيب طارق كافة وسائل المساعدة لتلك الأم المكلومة، وتمكن من تجسيد شخصية تاجر السعادة ليدخل عليه السرور والبهجة.
في سياق مختلف، تمكن الطبيب طارق من معرفة أسباب الوباء الخطير الذي اجتاح الضيعة، والذي يهدد جميع من فيها بالموت المحقق.
طالب طارق من المعلم خليل أن يقوم بغلق المياه عن أهالي الضيعة، لكونها السبب الرئيسي في انتشار الوباء، ولكن المعلم خليل رفض ذلك الاقتراح، معللا ذلك بأن الماء من أكثر مقومات الحياة لدى أهالي "سوسار".
تُرى هل يتمكن الطبيب طارق من إنقاذ أهالي الضيعة؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سقَيا الروح

avatar

عدد المساهمات : 106
نقاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة   الأحد يونيو 06, 2010 3:54 pm

الحلقة السادسة


ازدادت الأحداث سخونة بعد أن ظهر الطبيب "طارق" مع جماعات مسلحة بين الجبال؛ حيث اختبأ معهم، ومن ثم أمسك بسلاح أحدهم وتسلل لأحد الكهوف، ليقوم بسرقة الدواء الضروري لأهالي القرية لعلاجهم من الوباء الذي أصابهم، وقبل خروجه قام بتفجير جزء كبير من الكهف، وذلك خلال أحداث الحلقة السادسة من مسلسل "الأرض الطيبة" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية.
وخلال حلقة السبت الـ24 من إبريل/نيسان 2010، ذهبت "سناء" لعيادة الطبيب "طارق" لتجد رجال القرية واقفين حوله وهم يشكروه على مساعدته لهم في شفاء أطفالهم من الوباء بعد إحضار العلاج المناسب، فدخلت للعيادة دون أن تعلم أن هناك من يراقبها من بعيد؛ حيث وقف أحد الملثمين يراقب ابنتها "نيرمين" وهي نائمة في العيادة، بعد الرصاصة التي أطلقتها على نفسها.
واكتشف "طارق" وجود الملثم، فخرج يركض وراءه، لكنه رأى والده أمامه، فطلب منه العودة معه إلى المدينة خوفًا عليه، وأثناء حديثهم دخلت "سناء" فظهر توتر شديد على وجه والد طارق، وقام من مكانه ليختبئ خلف الستار، دون أن يعطيها فرصة لتنظر في وجهه.
وفوجئ طارق في أثناء وجوده مع والده و"سناء" بصوت الإرهابيين يطلبون منه الخروج لهم، فخرج ليفاجأ بعشرات فوهات البنادق موجهة لوجهه، وهم يطالبونه بأخذ العلاج الذي سرقه، لكنه رفض باعتبار أن ذلك علاج لأهل القرية من الوباء، لكنهم صمموا وهددوه بسلاحهم، ليدخلوا عنوة ويقوموا بجمع العلاج، لكن الملثم الذي هرب من "طارق" سابقًا قام بإخافة الإرهابيين بحجة وجود الشرطة في المكان.
وفي الصباح، فوجئ مختار القرية والطبيب "طارق" بموجة غضب من الأهالي بسبب إغلاق الماء، لكن جاء أحد الشيوخ طالبًا من الأهالي السماع لحديث الطبيب وأوامره للقضاء على الوباء في القرية، فقام الأهالي بجمع الحيوانات الميتة وإتباع تعليمات الطبيب لدفنها.
وسار طارق في المنطقة متجهًا للنبع الرئيسي للنهر، ليفاجأ بوجود جثة الكلب المسبب للجراثيم والوباء في القرية، فقام برفع الجثة وإحضار الأدوات اللازمة لتطهير المياه.

في سياق آخر للأحدث، دخلت زينب إلى المدرسة لتجدها مقلوبة رأسًا على عقب، فدخل والدها، ما جعلها تشكو له حال المدرسة وضرورة تعليم الأطفال في القرية، فأخبرها أن عمها غير موافق على فتح المدرسة، لكنها كشفت عن قرارها بأن تفتح المدرسة من جديد لتحملها رسالة التعليم وتمكنت من إقناعه.
وحاولت زينب لدى عودتها إلى منزلها، إقناع عمها بالتراجع عن فكرة الثأر، بعد أن استمعت لحديثه مصادفة، لكنه كشف عن رغبته في الانتقام من كل من ساعد "سناء".

الحلقة السابعة


اشتعلت أحداث الحلقة السابعة من مسلسل "الأرض الطيبة" بعد أن قررت الجماعات الإرهابية الهجوم على الطبيب في الصباح ليقتلوه ويجعلوه عبرة لأهالي القرية، وبالفعل قاموا بتطويق المنطقة بالكامل وجمع الأهالي ليسألوهم عن مكان الطبيب "طارق".
وخلال حلقة الأحد 25 إبريل/نيسان، أنهى "طارق" عمله بتطهير مياه النهر بالكامل، وطلب من المختار أن يترك المياه مغلقة ليومين متتاليين للتأكد من القضاء على الوباء، واستعد "طارق" للرحيل لكن قبل رحيله فوجئ بقدوم الحاج "إبراهيم" ووالد "زينب" ليحذراه من بحث الجماعات الإرهابية عنه.
من ناحية أخرى، فوجئت "سناء" في أثناء سيرها بابتعاد والد الطبيب "طارق" عنها مما زاد من دهشتها، وعندما ذهبت لمنزل "طارق" قام والده بالاختباء أسفل الفراش حتى لا تراه "سناء" وتتعرف عليه، وبعد رحيلها تساءل في داخله عن مدى إمكانية الهرب منها دون أن تراه.
وأخذ والد "زينب" الطبيب "طارق" ووالده إلى مخبأ في منزله بالأسفل، لكن عم "زينب" قام بمقابلة الإرهابيين دون علم شقيقه وأخبره بمخبأ طارق ووالده لرغبته في الانتقام من الطبيب، وبالفعل دخلت الجماعات الإرهابية المخبأ ونزلوا بالأسفل لكن دون أن يجدوا "طارق" ووالده، دون أن يعلموا بأن "زينب" ساعدتهم على إخفائهما من الإرهابيين في مخبأ آخر بالمنزل.
وجاءت "ديالا" لتخبر "طارق" بمرض السيدة العجوز في منزل "سناء" وضرورة ذهابه لعلاجها، فوافق مسرعا لكن والده عارض خوفا أن يكتشف "طارق" أن والدته الحقيقية هي "سناء"، وفي أثناء قيامه بعلاج السيدة العجوز جاء الإرهابيون للمنزل، فقامت سناء بإخفاء الطبيب "طارق" ومحاولة تأمين خروجه من المنزل.
واقترب الإرهابيون من القبض على "طارق" وهو يضع اللثام على وجهه، لكن قبل أن يكشفوه ركضت "سناء" على "طارق" وهي تناديه باسم "حسان" وكذبت عليهم لتخبره أنه ابنها ويعاني من الخرس مما جعلهم يبتعدون عنه، دون أن تدري أنه ابنها في الحقيقة.
وذهبت الجماعات الإرهابية إلى المدرسة للبحث عن "طارق" فوجدوا بعض الشباب يقومون بترتيبها فتدخلت "زينب" لتخبرهم أنها ستقوم بفتح المدرسة لتعليم الأهالي لكنهم رفضوا أن يتم تعليم الأهالي لرغبتهم في أن يبقوا في حالة جهل، وأمر رجاله بتحطيم المدرسة، ليتسبب في "زينب" لكن بعد رحليهم تدخل الشباب ليخبروها بأنهم سيقومون بترتيبها من جديد.
واستطاعت "زينب" إثارة نخوة أهالي القرية فطلبت منهم عدم السماع لحديث الجماعات الإرهابية والاستسلام لهم، وأمسكت بفرشاة "الدهان" لتقوم بدهن المدرسة أمامهم، فهبوا جميعاً لمساعدتها.

الحلقة الثامنة


تعرض الطبيب طارق لإصابة خطرة أثناء محاولته إنقاذ زينب من عبوة ناسفة، الأمر الذي كاد يُنهي حياته.
توالت الصراعات خلال الحلقة الـ8 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" الذي يعرض يوميا في تمام الساعة الـ16.00 بتوقيت السعودية، عدا يومي الخميس والجمعة على MBC1.
قرر الإرهابيون خلال حلقة الإثنين 26 إبريل/نيسان مغادرة الضيعة بعد فشلهم في القبض على الطبيب طارق، وذلك بعد بسالة أهل الضيعة في مساعدة الطبيب الشاب في الهروب من أيدي الإرهابيين.
وقبل رحيلهم من الضيعة، وضع الإرهابيون عبوة ناسفة في المدرسة لمنع زينب من إعادة فتح المدرسة ونشر التعليم مجددا، وقاموا بضبط العبوة الناسفة بمجرد فتح باب المدرسة.
أخبر أيمن -الإرهابي المنشق سرا عن الجماعة- الطبيب طارق بأمر العبوة الناسفة، وطالبه بضرورة التدخل لمنع حادث كبير من الوقوع.
ذهبت زينب إلى المدرسة لتقوم بأعمال التجديد من أجل إعادة افتتاحها، وفي تلك اللحظة هرع الطبيب الشاب إلى المدرسة ليحلق بزينب قبل أن تنفجر العبوة الناسفة.
وبالفعل أنقذ طارق زينب من الانفجار المدوي، ولكن إحدى الشظايا اخترقت ظهره ليصاب بجرح عميق كاد أن يودي بحياته.
حمل الأهالي الطبيب الشاب إلى المركز الصحي، لتقوم الممرضة "ديالا" بالأعمال الطبية اللازمة التي تنقذ حياة طارق.
تمكنت ديالا من نزع الشظية المخترقة جسد الطبيب الشاب، لكنها لم تتمكن من إسعاف الطبيب بالشكل الذي ينقذ حياته، لترتفع حرارته بشكل مخيف، لم تتمكن معها ديالا من علاج الحالة، الأمر الذي جعل أهالي الضيعة يشعرون بقلق رهيب.
حمل أهالي الضيعة الطبيب الشاب إلى الجبل لعلاجه بالأعشاب، وكانت المفاجأة المدوية، عندما لم يجد الأهالي الأعشاب المخصصة لعلاج ارتفاع حرارة الجسد، فيقررون البحث عنها مهما كانت المخاطر التي يتعرضون لها كي ينقذوا حياة الطبيب الذي داوى مرضاهم وجراحهم.

الحلقة التاسعة


على رغم عجز شباب ضيعة "سوسار" عن الوصول إلى "عشب النار" المخصص لعلاج الطبيب طارق، تمكن الطفل أمير من الصعود إلى أحد الجبال الشاهقة ليحصل على العشب المطلوب، ولكنه يدفع حياته ثمنا لينقذ الطبيب الشاب من الموت.
بهذه التفاصيل ارتفعت سخونة أحداث الحلقة الـ9 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" الذي يعرض يوميا في تمام الساعة الـ 16.00 بتوقيت السعودية عدا يومي الخميس والجمعة على MBC1.
في البداية انطلق أهالي الضيعة بحثا عن الأعشاب الجبلية التي تساعد على شفاء الطبيب طارق، وتزعم حميد أغا، خلال حلقة الثلاثاء الـ 27 من إبريل/نيسان، فرق البحث؛ حيث انتشر الأطفال في جميع أنحاء الجبال من أجل الحصول على العشب المطلوب.
فشلت جميع المحاولات التي قام بها شباب وأطفال الضيعة في الحصول على عشب النار المخصص لعلاج ارتفاع درجة الحرارة التي يعاني منها الطبيب طارق بعد إصابته بشظية في ظهره في أثناء انفجار المدرسة.
ارتدى الطفل أمير ثوب الشجاعة والشهامة وصعد إلى أعلى إحدى الجبال الشاهقة ليتمكن من الحصول على العشب المطلوب، ولكنه سقط من الجبل ليصاب بجروح وكدمات شديدة في مختلف أنحاء جسده.
أخيرا وبعد طول انتظار نجحت محاولات الختيارة في علاج الطبيب طارق وانخفضت حرارة جسده بشكل ملاحظ، وفور إفاقته شكر الطبيب الشاب مساعِدته ديالا على جهودها الكبيرة التي أنقذت بها حياته.

في أثناء ذلك علم الطبيب طارق بالحادث الذي تعرض له الطفل أمير في أثناء إحضاره العشب المستخدم في علاج ارتفاع درجة الحرارة.
قرر الطبيب الشاب التحامل على نفسه والذهاب إلى الطفل الصغير حتى يقدم له المساعدة الطبية التي ينقذ بها حياته ولكن كانت المفاجأة الكبرى.
لم يتمكن الطبيب طارق من إنقاذ حياة الطفل الصغير بعد إصابته بنزيف حاد داخلي، الأمر الذي أودى بحياة الطفل الصغير.
على جبال آخر، بدأت السيدة سناء تتذكر وجه مصطفى بك –والد الطبيب طارق– ورجعت بذاكرتها إلى الماضي، لتتذكر مشهد إعطاء طفلها حسان إلى الضابط التركي لتهرب به من جحيم الثأر.
حاولت سناء مقابلة مصطفى بك، ولكن جميع محاولتها باءت بالفشل، فكلما اقتربت سناء من مصطفى بك تعلل الأخير، وتمكن من الهرب حتى لا يدخل في مقابلة دامية تكشف أسرار الماضي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص كتابي اسبوعي لمسلسل الارض الطيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دقات قلب :: •●[ قسـم المسلسلات التـركيـه ]●• :: مسلسل الارض الطيبة Tek Türkiye-
انتقل الى: